الرئيسية » Posts tagged 'شعراء حلب'

Tag Archives: شعراء حلب

نشاط المدونة

ترجمة المدونة لاي لغة تختارها Translate

محمد ضياء الدين الصابوني

محمد ضياء الدين الصابوني (1927 – ) الملقب بشاعر طيبة.

ولد في مدينة حلب الشهباء سنة 1927 لأسرة اشتهرت بالعلم والدين حصل على على درجة الإجازة ثمّ دبلوم التربية من كلية الآداب في الجامعة السورية ( جامعة دمشق ). عمل مدرساً في ثانويات حلب الشهباء كما عمل مدرساً وموجهاً للغة العربية في معهد العاصمة النموذجي في الرياض ثمّ موجهاً للغة العربية في الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة. عمل بعدها مدرساً ومحاضراً في المعهد العالي للأئمة والدعاة في مكة المكرمة له مشاركات شعرية وكتابات أدبية ولغوية أكثر من عشرين معظمها شعر إسلامي. ولكثرة قصائده في مدح الرسول والشوق للمدينة المنورة منح لقب شاعر طيبة وذلك سنة 1980 بمجلس الشيخ عبد الحميد عباس ( رحمه الله تعالى ) وكان من وجهاء المدينة المنورة وله مجلس أدبي يومي بمزرعته في قباء.

الشاعر محمد ضياء الدين الصابوني

رمضان ما أحلـى لقـا رمضـانشهـر الهـدى والعفـو والغفـران!
رمضـان إنّــك للقـلـوب سكيـنـةومــنـــارةٌ لـلـتـائــه الــحــيــران
شهـر تفتحـت القلـوب ونُــوِّرَتْغُمرت من النفحـات والإحسـان
كـم فـي ليالـيـك الجميـلـة بهـجـةللقـائـمـيـن ونـفــحــة الإيــمـــان
كـم فـي رحابـك رحمـة ومــودةكم فـي لياليـك الحسـان معانـي!
صفت النفـوس فليـس أيُّ مكـدروسَمَتْ على الأحقاد والأضغان
لا ظــالـــم فــيـــه ولا مـتـكـبــروغـنـيـهــم وفـقـيـرهــم ســيـــان
مـا أسـعـد الإنـسـان فــي أيـامـهفـكـأنّـه فـــي جـنــة الـرضــوان
الصوم سلوى النفس من آلامهـافـيـه الـعـزاء وبلـسـم الأشـجـان
الصـوم طــبٌّ للقـلـوب وفـرحـةللبـائـسـيـن ويـقـظــة الــوجــدان
الصـوم نبـراس الـرشـاد وجُـنَّـةٌوريـاضــة الأرواح والأبــــدان
الـصـوم مـدرسـة تـربـي أنفـسـاًوتـقـودهـا للـخـيـر والإحــســان
أعظـم بمـدرسـة الصـيـام فإنـهـاتسمـو وتطفـي لاعـج الأشجـان
فلتهـنـؤوا بصيـامـه ولتـسـعـدوابقـيـامـه فـــي صــحــة وأمــــان
والمحسنون لهـم علـى إحسانهـمأضـعـاف مــا بـذلـوه للـرحـمـن
رمضـان إنّــك بهـجـة لنفوسـنـافـيـك السـعـادة والنعـيـم الهـانـي
يا فوز من قد صامه يا بشر منقــــد قــامــه بــتــلاوة الــقـــرآن
صلـى الإلـه علـى النبـي محـمـدوالآل طـرَّاً فـي مـدى الأزمــان

كشاجم – أبو الفتح محمود بن الحسين الرملي

أبو الفتح محمود بن الحسين الرملي، المعروف بكشاجم (بضم الكاف) شاعر وأديب، من كتاب الإنشاء وهو من أصل فارسي. تنقل بين دمشق وحلب والقدس وبغداد وحمص. واستقر أخيرا في حلب ب سورية، فكان من شعراء عبد الله -والد سيف الدولة بن حمدان- ثم ابنه سيف الدولة امير حلب. له ديوان شعر ومصنفات أخرى كأدب النديم والمصايد والمطارد والرسائل وخصائص الطرب والطبيخ حيث يقال أنه كان يعمل طباخا لسيف الدولة الحمداني.

وقد اشتهر كشاجم في حلب وبين شعرائها وفي بلاط سيف الدولة، ولفظة ولقب كشاجم منحوتة، وتعني من علوم كان يتقنها:الكاف للكتابة، والشين للشعر، والألف للإنشاء، والجيم للجدل، والميم للمنطق، وقيل: لأنه كان كاتبا شاعراّ اديبا جميلا مغنيا في مجالس حلب التي تكثر فيها مجالس الشعر والغناء والادب، وتعلم الطب فزيد في لقبه طاء، فقيل طكشاجم ولم يشتهر به وبقي كشاجم وعرف بين شعراء حلب بهذا اللقب.

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: